, ,

وزارة الدفاع الوطني توضح طبيعة الوضع في معبر رأس الجدير


 

أكّد الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني بلحسن الوسلاتي، اليوم الأحد 14 ديسمبر  ، أنّ الوضع في معبر رأس الجدير من الجانب التونسي طبيعي ويسير بشكل عادي، مشيرا إلى أنّ المعارك بعيدة عن التراب التونسي ب5 كلم.

وبشأن هروب عناصر الشرطة والجمارك الليبية إلى البوابة التونسية، بيّن الوسلاتي أنه ليس هناك أي تحركات وأن المواطنين الليبيين غير المسلحين يدخلون بشكل طبيعي لتراب التونسي.

ويذكر أنّ  معبر راس الجدير الحدودي يشهد من الجانب الليبي قصفا جويا من قبل قوات اللواء المتقاعد “خليقة حفتر”، وتحديدا في منطقة “بوكماش” القريبة من معبر راس الجدير الحدودي التونسي الليبي.

وقد دعا، ذلك، إلى توقف حركة العبور في الاتجاهين احتياطيا.

ومن جابنه، نفى الناطق باسم قوات فجر ليبيا أحمد هدية سيطرة قوات تابعة للواء خليفة حفتر على المعبر الحدودي رأس الجدير.

وقال هدية في تصريح لوكالة ليبيان للأنباء إن طيران “حفتر” شن منذ ساعات الصباح الأولى غارات جوية عنيفة على منطقة بوكماش في اتجاه رأس الجدير، تلتها عمليات انزال لقوات برية ” لما يعرف بجيش القبائل”، مؤكّدا ان الاشتباكات بينها وقوات فجر ليبيا مازالت مستمرة الى حد الساعة.

وأضاف الناطق الرسمي لقوات فجر ليبيا أن قواتهم تلقت امدادات عسكرية من درع الوسطى، مرجحا حسم الاشتباكات في ظرف وجيز.

و كانت وكالة الأناضول أوردت صباح اليوم نبأ سيطرة قوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر على منطقة بوكماش، ومعبر رأس جدير الحدودي.

ونقل شهود عيان من المعبر الحدودي لوكالة ليبيان سماع دوي انفجارات قوية قريبة، وهروب جماعي لعناصر الشرطة والجمارك الليبية إلى البوابة التونسية