, ,

العجمي الوريمي يرد على تصريحات الطيب البكوش حول عدم تشريك النهضة في الحكم


علق القيادي في الحركة العجمي الوريمي في تصريح ل”القدس العربي” على التصريحات التي أدلى بها  الأمين العام لحزب نداء تونس الطيب البكّوش يوم أمس لشمس اف أم ، والتي أقر فيها بأن حركة النهضة لن تشارك في الحكومة المقبلة، نافيا وجود أي تحالف معها، مؤكدا أنها ستبقى في المعارضة.

وقال الوريمي : “الطيب البكوش، رغم أنه أمين عام نداء تونس إلا أن آراءه تعبر عن الحزب عموما بل عن حساسية (طرف) معين فقط داخل النداء، وهذه الحساسية تتميز بطابع إقصائي وهي ضد التقارب مع حركة النهضة، ومواقفها سببت أزمات كثيرة في الماضي وقد تسبب المزيد منها في المستقبل.

وتابع “وأعتقد أن البكوش أراد بعث رسائل إلى بعض الأطراف السياسية التي يخشى أن تنحاز إلى منافسهم (منصف المرزوقي) أو يريدون كسب تأييدها في الانتخابات القادمة”.

كما أضاف القيادي في النهضة “إذا كان هذا الخطاب (خطاب البكوش) للاستهلاك الخارجي فهو لا يليق بمسؤول كبير في حزب سياسي يسعى لاستدرار تأييد مجموعات صغيرة في البلاد على حساب طرف وطني مسؤول وشريك في الوطن، ومثل هذا الموقف قد يتسبب غدا في وجود حزب كبير بحجم حركة النهضة في المعارضة، ونعتقد أن هذا الأمر لا يناسب بلدا كتونس في بداية تجربته الديمقراطية وفي طور البناء الديمقراطي، فالمرحلة الحالية يجب أن تقوم على التوافق والتشارك بين جميع الأطراف السياسية”.

وبخصوص إعلان حمادي الجبالي الانسحاب من حركة النهضة عبر البيان الذي أصدره ،قال الوريمي “الجبالي أصدر بيانا يعلن فيه أنه سيفك الارتباط بحركة النهضة، لكنه لم يتقدم بطلب رسمي إلى المكتب التنفيذي أو مجلس الشورى، ونحن نعتبر أن الحركة فيها تنوع كبير وتتسع لكل الآراء وأي رأي يرغب الجبالي بالتعبير عنه يمكن أن يتم داخل الحركة ويمكن أن يجد أيضا داعمين وأنصارا وحتى أغلبية توافقه عليه”.

كما نفى الوريمي وجود أي خلافات مع حمادي الجبالي دعته لمغادرة الحركة.