, ,

الحوار الاجتماعي والمرونة فى العلاقة الشغلية موضوع نقاش بين الشغيلة والاعراف


حذر الامين العام للاتحاد العام التونسى للشغل حسين العباسى من خطورة التراجع عن مكاسب العمال وحقوقهم الاجتماعية بدعوى اضفاء المرونة فى العلاقات الشغلية.
واكد العباسى فى حوار مباشر السبت مع رئيسة الاتحاد التونسى للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وداد بوشماوى جرى فى اطار فعاليات الدورة 29 لايام الموسسة بسوسة حول محور الحوار الاجتماعى والمرونة فى العلاقة الشغلية ان المنظمة الشغيلة على استعداد دائم لمواصلة الحوار مع اصحاب الموسسات بشان عناصر المرونة التى افرزتها المراجعات الاخيرة لمجلة الشغل.
وقال انه لن يظل صامتا امام سوء استخدام الامتياز الذى منحته المجلة لاصحاب العمل وبالخصوص امام الانتهاكات ومظاهر التشغيل الهشة التى تتم على حساب حقوق العمال.
ودعا الى بناء علاقات اجتماعية وشغلية جديدة داخل الموسسة الاقتصادية تمنح العامل ضمانات وتحفظ مصلحة صاحب الموسسة مذكرا بالتزام الاتحاد العام التونسى للشغل بالحوار الاجتماعى وفق ما حددته بنود العقد الاجتماعى.
واشارت وداد بوشماوى الى وجود نوع من التوافق فى وجهات النظر بين منظمة الاعراف والمنظمة الشغيلة بخصوص موضوع العلاقة الشغلية رغم الاختلاف فى المنهجية مشيرة الى ان اللجنة المشتركة بين المنظمتين ستواصل التحاور بشان ضرورة تنقية المناخ الاجتماعى.
وذكرت بالضغوطات التى يواجهها اصحاب الموسسات والتى تجعلهم فى حاجة الى نوع من المرونة فى مسالة التوظيف مشيرة فى هذا السياق الى التغيرات المتسارعة التى طرات على طبيعة العمل والتى استوجبت توظيفا امثلا للاليات والمعدات ربما كان على حساب العمال على حد وصفها.
وتحدثت عن حرص منظمة الاعراف على تواصل الوفاق والحوار داخل الموسسة بقدر حرصها على الدفاع على حقوق منظوريها لما فى ذلك من مساهمة فى الحفاظ على ديمومة الموسسة وتطورها.
وأعربت وداد بوشماوى عن املها فى ان يساعد الاستقرار السياسى المنتظر بعد اتمام مختلف المسارات السياسية على مزيد ترسيخ قيمة العمل وعلى الحد من ظواهر التسيب داخل الموسسات.