, ,

ارتفاع عدد المنسحبين من السباق الرئاسي إلى أربعة , ترى من القادم ؟


أعلن مرشحان للانتخابات الرئاسية في تونس انسحابهما، مساء   الإثنين، ليرتفع عدد المنسحبين حتى الآن إلى 4، من بين 27 مرشحاً تم قبول ملفاتهم.

وأعلن المحافظ السابق للبنك المركزي، والمرشح المستقل للانتخابات الرئاسية، مصطفى كمال النابلي، انسحابه اليوم على قناة “نسمة”

وأرجع النابلي انسحابه إلى مناخ العنف والتوتر الذي يسيطر على الحملات الانتخابية، لا سيما من قبل حملة الرئيس الحالي، منصف المرزوقي، مضيفاً أن انسحابه هو “صيحة تحذير”، مشيراً إلى صعوبة إحراز أي تقدم للحكومة المقبلة، في حال استمرار المناخ على ما هو عليه.

وأعلن المرشح الآخر المستقل، نور الدين حشاد، ابن الزعيم النقابي  ، فرحات حشاد، انسحابه من السباق الرئاسي، على القناة الوطنية الأولى  .

وانتقد حشاد حالة الاستقطاب التي طغت على الحملات الانتخابية، والتدفق الواسع للأموال.

وكان مرشح التحالف الديمقراطي، محمد الحامدي، أعلن بدوره الانسحاب فور ظهور نتائج الانتخابات التشريعية المخيبة لحزبه، كما انسحب مرشح الحركة الدستورية، عبد الرحيم الزواري، لنفس السبب.

وينتظر المتابعون للشأن الانتخابي في تونس أن تشهد الأمتار الأخيرة للسباق الرئاسي مفاجآت أخرى في سياق الاستقالات لفائدة مرشح معين..