, ,

بعد ضغوطات كبيرة :تأجيل حلقة لمن يجرؤ فقط الخاصة بسامي الفهري


كشف سمير الوافي مقدم برنامج لمن يجرؤ فقط على قناة الحوار التونسي تأجيل بث الحلقة التي كان سيظهر فيها المنتج سامي الفهري اليوم الأحد 16 نوفمبر 2014 إلى ما بعد الإنتخابات، مثلما أعلنت القناة في بلاغ لها في الأيام الماضية.
وأرجع الوافي في تعليق نشره له على صفحته الرسمية على الفايسبوك أسباب التأجيل إلى تواجد ضغوطات كبيرة مسلطة على القناة من قبل أطراف عديدة وخصوصا من قبل الهيئة العليا المستقلة للإعلام السمعي البصري (الهابكا)، مضيفا أن الضغوطات والتحذيرات وصلت إلى حد التهديد بقطع البث وسحب الرخصة، وفق قوله.
وأوضح أن الحلقة المتعلقة بسامي الفهري كانت السبب في هذه الضغوطات والتي جعلت القناة تقرر تأجيل بثها بعد نقاشات عديدة ودرس للتهديدات، حسب ما ذكره، معتبرا ذلك “سابقة قمعية خطيرة ضد حرية التعبير بما أنها رقابة وصنصرة مسبقة على حلقة لم تبث ولم تسجل أصلا…”
وقال ان قرار التأجيل كان ”اضطراريا” تجنبا للعقوبات التي تتربص بالقناة والتي قد تصل إلى قطع البث وسحب الرخصة، حسب ما جاء في نص التدوينة. وأضاف أنه لا يستغرب صدور مثل هذه القرارات عن الهايكا التي اعتبر أنها تتصرف مثل الأسد حين يتعلق الأمر بقناة الحوار التونسي ، في حين تسلك منهج النعامة مع غيرها، على حد تعبيره.
يذكر أن قناة الحوار التونسي ذكرت في بلاغ سابق أنه قد يتم الكشف في هذه الحلقة عن تفاصيل مثيرة من كواليس الحملة الانتخابية وما سبقها والتي كان فيها سامي الفهري على اتصال مباشر برؤساء الثلاثة أحزاب الأولى الفائزة في الانتخابات وقياداتها.