, ,

سنية بن توميّة تفاجئ الجميع وتدعم الحامدي


أشادت النائبة بالمجلس الوطني التأسيسي سنية بن تومية عبر صفحتها على الفايسبوك، بالمرشح للانتخابات الرئاسية الهاشمي الحامدي وإطلالته في برنامج لمن يجرؤ فقط على قناة الحوار التونسي، معلنة مساندتها له.

ودعت بن تومية أهالي المنستير وسيدي بوزيد إلى التصويت “للدكتور الذي هجّر وحوكم في العهد النوفمبري”

وكتبت بن تومية :

“ساحلية مستيرية أبا عن جد  وسأنتخب الهاشمي الحامدي

إطلالة جميلة وشيقة مارسها الدكتور الهاشمي الحامدي في قناة التونسية وتحديدا في برنامج”لمن يجرؤ فقط” في حلقة ممتعة تشد المشاهد والناخب لاختياره مرشحه للرئاسية بعد حلقة باهتة و باردة كان بطلها الزنايدي كانت بمثابة طلقة الزناد الأخيرة على مستقبله السياسي.
كانت أول مرة اكتشف المرشح الذي استشهد بعدة أقوال مأثورة تراوحت بين النثر والشعر وبين الأحاديث النبوية والأهازيج الدينية والدعاء.
لم ينكر جميل الدولة التي آوته حين استقبلته كلاجئ سياسي- إلى درجة أن رغبني في زيارة هذا البلد الذي لم أزره قط – وشغلته وجنسته وأمنته من خوف.
لذا أدعو كل أهالي سيدي بوزيد وأهالي المنستير وكل الشباب وكل أحبائي وكل المواطنين إلى انتخاب الدكتور الهاشمي الحامدي الذي هجر وحوكم في العهد النوفمبري بعقدين من الزمن.
الدكتور الهاشمي الحامدي أفضل من الدكتاتور الذي عايش النظامين المخلوعين .فسيدي بوزيد بلد البوعزيزي تستحق حقيقة أن يكون لها رئيس الجمهورية الجديدة.
يبدو الدعم الدولي من بريطانيا واضحا فلقد تكررت لفظة بريطانيا ومشتقاتها عشرات المرات في نفس الحلقة وفي نفس البرنامج.
كما أن الدعم الدولي من الجزائر يبدو واضحا عند التذكير في عدة مرات بجنسية زوجته الجزائرية وعندما تحدث للتو
نسين المتاخمين للدولة الشقيقة والصديقة بلهجة الجزائر في لفظو”والو”.
كانت الحلقة متميزة لأنها كشفت الجانب البشري في المرشح بطريقة ضربت عرض الحائط الوجوه القنطرية السياسية التي كانت تفتعل الجدية وهذا يضفي أنسنة على العمل السياسي .
وظهر ذلك أيضا في قربه من الفقراء ومن المحتاجين واستعداده للمبيت بكل شجاعة مع الجنود الكواسر الذين يسهرون ونحن نيام من اجل الذود على أمننا وعلى حماية بلادنا.فأصبحت أتمنى أن يصبح رئيسا لأتثبت من صدقية وعده هذا مع إنني أميل إلى تصديقه أو لم يمر في حملته الرئاسية بجبل الشعانبي؟
كنت أود أن أعرف صدق الصحفي سفيان بن حميدة الذي وعد في برنامج اليوم الثامن على قناة التونسية باستقباله في المطار بطريقة تهكمية وتشكيكية في مجيئ الدكتور وها إنني أتوجه بهذا السؤال الذي لم يسأله الوافي لكل من المستقبل و المستقبل عساي أظفر بالجواب.”