in ,

قيس سعيّد: الاستقطاب الثنائي مازال قائماً بين هذين المرشحين .. والعزوف عن الانتخاب يمكن أن يتعاظم


قال قيس سعيّد أستاذ القانون الدستوري اليوم الاثنين 10 نوفمبر ، أن الانطباع السائد أن الحملةالانتخابية، وعلى الرغم من تعدّد الترشحات، لا يبدو على الأقل وهي تدخل أسبوعها الثاني أنها تشدّ اهتمام المواطنين. وأضاف سعيّد في تصريح لحقائق أون لاين أن العزوف الذي ميّز الانتخابات التشريعية يوم 26 أكتوبر الفارط يبدو أنه مازال قائماً هذا إن لم يتعاظم، وفق تعبيره. وأشار أستاذ القانون الدستوري إلى أن نسبة الإقبال على التصويت في الاستحقاق الرئاسي المزمع إجراؤه يوم 23 نوفمبر الجاري ، قد لا تكون عالية باعتبار أن المواطن لا يزال يطرح نفس الأسئلة التي طرحها في الانتخابات التشريعية وهي تتمحور حول الطرف أو الشخصية التي سيصوّت لصالحها. وأبرز سعيّد أن الوعود التي يقطعها المترشحون لا تزيد المواطنين بوجه عام اطمئناناً مؤكداً أن الانتخابات الرئاسية ستكون عبارة عن استقطاب ثنائي حاد خلال الدورة الأولى والثانية إن وجدت. وفي ما يتعلق بقرار حركة النهضة عدم دعم أي مترشح للرئاسية، اعتبر قيس سعيّد أن هذا الموقف رسمي إلا أنه لا يلغي الاستقطاب الذي سيبقى قائماً بين مرشح حركة نداء تونس الباجي قائد السبسي ورئيس الجمهورية المؤقت المترشح المستقل محمد المنصف المرزوقي. وأكد محدثنا ان هذا القرار كان منتظراً مشيراً إلى إمكانية وجود نقاشات واتصالات جارية بين مختلف الأطراف ومبيناً ان النهضة قررت اتخاذ هذا الموقف حتى تنأى بنفسها عن أي آثار محتملة في حال دعمت شخصية ما. وختم بالقول انها رسمياً نأت بنفسها ولكن قواعدها لا توافقها الرأي ومن المرجح أن تصوت للمرزوقي.


What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

معز بوراوي يكشف حصيلة الأسبوع الأول من الحملة الانتخابية الرئاسية

كرة القدم : عقوبة من الجامعة قد تنهي موسم الحكم هيثم القصعي