in ,

عفيف شبيل : سافر فرنسا لأجل الدراسة فوجد مقطعا في أكياس بلاستيكية


 كانت نهاية شاب تونسي سافر إلى فرنسا بداية أوت الماضي للالتحاق بجامعة “باريس ديدرو” شنيعة بعد ان عثر عليه أجزاء مقطوعة داخل أكياس بلاستيكية ملقاة بالقرب من الطريق العام  بإقليم  ” سين سان دوني” بمنطقة” إيل دو فرانس ” .
الطالب التونسي يدعى عفيف شبيل و يبلغ من العمر 20 سنة كان قد سافر في التاريخ المذكور للدراسة بالجامعة لكن أخباره انقطعت عن عائلته منذ 20 أوت الفارط بعد أن كان دائم الاتصال بهم  عبر الهاتف و”السكايب”.

وفيما استنجدت عائلته بالسفارة التونسية بفرنسا لمساعدتها في البحث عنه ومعرفة أخباره   تفطن عدد من المارة بالمدينة المذكورة في وقت مبكر من يوم الثلاثاء 02 سبتمبر إلى كيسين بلاستيكيين بجانب حاوية فضلات ظهرت من احدهما يد بشرية فقاموا  بإعلام الأمن الفرنسي الذي اكتشف أن بداخل احدهما جزءا من جسد آدمي وبالآخر الرأس المفصول مع الذراعين .

w




وبإحالة الجثة على مصالح الطب الشرعي وإجراء التحليل الجيني تطابقت نتائج التحاليل مع أوصاف الطالب المفقود   فتم اعلام السفارة التونسية وعائلة الضحية التي طالبت مصالح وزارة الخارجية التونسية بالتحقيق في ملابسات الجريمة الفظيعة التي تعرض لها ابنها بعد  اقل من شهر منذ وصوله الى الاراضي الفرنسية .


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

منع الصحافيين من مواصلة تغطية مؤتمرإستثمر في تونس الديمقراطية الناشئة

كرة القدم : يوسوفا مبينغي يجدّد مع النادي البنزرتي و يعقد مهمة الترجي في إنتدابه