in ,

30 ألف مراقب بين محليين و دوليين في الانتخابات القادمة


وقعت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس امس الثلاثاء اتفاقية مع بعثة الاتحاد الأوربي في البلاد، بخصوص توفير مراقبين للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة.
وقال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات شفيق الصرصار في تصريحات صحفية بمقر الهيئة بالعاصمة حيث وقعت الاتفاقية اليوم إن “عدد المراقبين المحليين والدوليين سيكون حوالي 30 ألف مراقبا”.
وأضاف الصرصار أنه “سيتم العمل وفق بعثة المراقبين على تجاوز الثغرات التي شهدتها انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، والتي بلغت حسب التقرير النهائي 34 توصية”.
من جانبه، قال ممثل بعثة المفوضية الأوربية في تونس لورنزو كلوزور إنه “سيتم إرسال دفعة من المراقبين المتخصصين في مجال مراقبة الانتخابات في 15 سبتمبر الجاري، وستتواصل مهمة جميع المراقبين حتى نهاية الاعلان عن الانتخابات الرئاسية أي في 2015″.
وأضاف كلوزر في تصريحات صحفية أن “مفوضية الاتحاد الأوربي تولي أهمية فائقة لتونس وستأخذ على عاتقها دعمها في مسارها الانتقالي وخاصة خلال العملية الانتخابية بدءا بالحملة الانتخابية ويوم الاقتراع وصُولا إلى الإعلان عن النتائج، كما سيتم في نهاية هذه المرحلة تقديم تقييم وتوصيات لتجاوز كل النقائص”.
ووفق هذا الاتفاق يلتزم مراقبو الاتحاد الأوروبي بمبدأ الحياد والموضوعية والاستقلالية في إطار قيامهم بمهامهم.
كما يتعهد الاتحاد بتقديم نسخة من الإعلان المبدئي الذي سيصدره عقب كل موعد انتخابي مع تقديم نسخة من التقرير النهائي.
وتلتزم هيئة الانتخابات من جهتها بتقديم المساعدة للبعثة الأوروبية، وتضمن لهم حق الدخول إلى مكاتب الاقتراع ومراكز الفرز، وكذلك لكل الهياكل المعنية بالانتخابات والفرز والنتائج.


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

قائمة الإذاعات والتلفزات التي تحصلت على منح إجازات

“الهايكا” تجري عقلة تحفظية على الحسابات البنكية لقناة “التونسيّة”