in

بسبب غلاء الأسعار وانهيار الدينار: الطبقة الوسطى تلتحق بالفقراء !


توفيق بن جميع عضو مكلف بالخدمات البنكية والماليّة والتأمين بمنظمة الدفاع عن المستهلك في حوار لجريدة الشروق ان غلاء المعيشة حقيقة يعيشها التونسي من الثورة الى اليوم وهي متواصلة. وهوما تؤكده الإحصائيات الرسمية والتي تشير إلى تآكل الطبقة المتوسطة، حيث كانت نسبة هذه الشريحة في 2010 تقدر بـ 82 بالمائة من المجتمع التونسي ، لتصل حاليا إلى 63 بالمائة.
وفسر هذا التراجع بغلاء المعيشة والارتفاع المتواصل للأسعار ومحدودية دور المراقبة ولم يعد المواطن قادرا على شراء حاجياته من بعض المحلات والمساحات التجارية ولجأ للأسواق الأسبوعية التي ارتفعت أيضا أسعارها.
وفقد التونسي راحته في إدارة شؤونه اليومية وأصبح يعاني من توتر دائم جراء الضغط اليومي على المصاريف وتزايد اسعار الخضر والغلال واللحوم والأسماك ومواد التنظيف وغيرها من الحاجيات والأساسيات دون حديث عن الكماليات.
وأشار السيد توفيق الى أن المنظمة التي كانت تدافع عن المستهلك لم يتم إعطاؤها الاعتمادات وهي التي من المفروض أن تتحدث باسم المستهلك وصوته بعيدا عن التقارير الرسمية.
من جهة أخرى قال محدثنا ان من علامات تآكل الطبقة الوسطى زاد من نسبة التداين و»الروج» وعودة التونسي بقوة إلى «كريدي» العطار. كما أن الموظف لم يعد بإمكانه أن يتجاوز عشرة ايام في الشهر يتمتع فيها بصرف أجره الشهري. واعتبر أن البنوك قد انتعشت بفوائض «الروج» وقروض الاستهلاك ودخل التونسي في متاهة من التداين.
كما لا حظ أن العادات الغذائية للتونسي تغيرت ونزل استهلاكه للحوم والأسماك الى أدنى مستوياته. وحتى البيض أصبح باهظا للبعض وهوما يهدد بسوء التغذية وتأثرصحة التونسي وكثرة أمراضه.


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

”ارضى علينا يا لميمة” بصوت حسين الديك (فيديو)

شاهد الصور .. العداءة حبيبة الغريبي في منتهى الأناقة رفقة حبيبها