تفاصيل تكشف لاول مرة عن عصابة لترويج المخدرات و الدعارة في ولاية القيروان

This photo taken on June 21, 2011 shows a massage girl detained on suspicion of prostitution sitting outside a room during a raid by police on a parlour in Beijing in a vice crackdown ahead of the celebrations for the founding of the Chinese Communist Party 90 years ago.  Rapid social and economic changes have made China "prone to corruption" and the ruling Communist Party faces a major challenge stamping out deep-rooted official graft, an official said on June 22.   CHINA OUT      AFP PHOTO / AFP / STR

إثر ورود معلومات على منطقة الحرس الوطني التبان من ولاية القيروان مفادها تردد شبان على أحد المنازل وبمزيد التحري تبين ان الأمر يتعلق بعصابة تنشط في مجال ترويج المخدرات وتعاطي البغاء السري.

ووفق صحيفة المصور في عددها الصادر اليوم الإثنين 5 ديسمبر، تمت مداهمة المنزل وإلقاء القبض على شاب وفتاة كانا نائمين وتم حجز كمية من المخدرات بالاضافة الى عديد الأغراض المسروقة.

وبالتحري معهما اعترفت الفتاة البالغة من العمر 18 سنة أنها اصيلة احدى ولايات الشمال الغربي قدمت منذ أسابيع الى القيروان بدعوة من صديق لها يعمل حلاقا فحاول استدراجها للفساد وعندما رفضت أرغمها على ذلك تحت التهديد فأصبحت تتاجر بجسدها لحسابه ثم اندمجت معه في عالم المخدرات وتساعده على ترويج واستقطاب الحرفاء ممن تتفق معهم على ممارسة الجنس. 

وقد اعترف الشاب بما نسب اليه ودل على هوية شابين اخرين يتعامل معهما.