, ,

خطير جدا لطفي بن جدو : دوريّات أمنيّة في القصرين لا تنفّذ تعليمات غرفة العمليّات المركزيّة في العاصمة


كشف وزير الداخليّة سابقا لطفي بن جدّو خلال الإستماع لشهادته حول الهجوم الإرهابيّ الذي إستهدف منزله في ماي 2014 عن تراخ في حراسة المنزل من طرف أعوان الأمن و قد بلغ بهم الأمر أن أغلقوا المستودع الذي حصلت فيه الواقعة .

وأشار بن جدّو حسب صحيفة “الصباح” ،الثلاثاء 4 أكتوبر ، إلى أنّ زوجته أعلمته أنّه بمجرّد خروجه من مدينة القصرين و العودة إلى تونس يقع التّخفيف من تلك الحراسة بشكل كبير ، فأعلم المدير العامّ للأمن الوطنيّ و أخبر الحرس الوطنيّ في تلك الفترة بعدم الجديّة في الحراسة لاسيّما وأنّ قاعة العمليّات المركزيّة أوصت بضرورة وضع حراسة فوق سطح مبنى منطقة الحرس الوطني بالقصرين و تركيز سلاح رشّاش جماعيّ و تقليم الأشجار و تعزيز الحراسة اللّيليّة غير أنّه لم يقع تنفيذ ما أوصت به غرفة العمليّات المركزيّة بوزارة الداخليّة عبر تلك البطاقة الفنيّة وهو ما يؤكّد وجود تقصير واضح من السّلطة الأمنيّة بولاية القصرين 


اترك رد