اختتام المرحلة الأولى من التكوين في أكاديمية النساء صاحبات المؤسسات

14466487_1185235424867020_1229445281_o-2

انتظم يوم الأربعاء 21 سبتمبر 2016 بأحد النزل بالعاصمة حفل اختتام المرحلة الأولى من التكوين في أكاديمية النساء صاحبات المؤسسات بحضور وزيرة الاسرة وحقوق المرأة والطفولة نزيهة العبيدي.
يذكر أن أكاديمية النساء صاحبات المؤسسات هي ثمرة تعاون مشترك بين الغرفة الوطنية للنساء صاحبات المؤسسات ومنظمة العمل الدولية.

وقع اعلان انطلاقها في 31 مارس 2016 وقد شارك في حفل اختتام المرحلة الأولى من التكوين في أكاديمية صاحبات المؤسسات كل من المنتفعات بالتكوين في مرحلة أولى، وأعضاء الغرفة الوطنية وممثلي الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وعدد من المنخرطات والمكونين وممثلي منظمة العمل الدولية وسفارة فيلندا بتونس.

لماذا أكاديمية للنساء صاحبات المؤسسات؟

ان أكاديمية النساء صاحبات المؤسسات يراد منها أن تكون فضاء للتعلّم ولتبادل الخبرات بين النساء صاحبات المؤسسات، وهو فضاء للفهم وللتمكن من القضايا الاقتصادية وللتفكير الاستراتيجي والعملي المساهم في تطوير قدرتها على الاقتراح بهدف تحسين مناخ الأعمال لفائدة المرأة في تونس . وفي الأخير يعتبر فرصة للتشبيك العلاقات بين النساء صاحبات المؤسسات.
ومن خلال شراكتها التقنية مع منظمة العمل الدولية تطمح الغرفة الوطنية للنساء صاحبات المؤسسات من خلال أكاديمية النساء صاحبات المؤسسات بتونس الى التكوين التفاعلي والهادف وجملة المحاضرات حول المواضيع الراهنة والتي تعود بالفائدة الكبرى على النساء صاحبات المؤسسات في ظلّ المناخ الاقتصادي الحالي . وهذا من شأنه أن يتحقّق من خلال تنظيم دوري محكم ومخطط له في مجالات محددة مسبقا بتنظيم موائد مستديرة و ورشات عمل قصد تنمية قدرات بعينها.
وتقدّم الأكاديمية فرصة الاختيار لمسار التدرّب الفردي من بين باقة واسعة من الموضوعات التي تمسّ الواقع اليومي لريادة الاعمال في تونس وهو أيضا جزء من مسار التزمت به الغرفة الوطنية لصاحبات المؤسسات بهدف تشريك النساء صاحبات المؤسسات في نقاش وطني حول تحسين عالم الأعمال لفائدة المرأة.